الخميس، 18 يونيو، 2009

2 – مؤسس المسيحية Founder of Christianity



2 - St. Paul, founder of Christianity, had deceived them:

How do you convert from Islam to Christianity, about which the Christians said in their websites that not Jesus, but St. Paul is the real founder, and who designed its doctrine, about which neither Jesus or his disciples know any thing about it.

http://www.sullivan-county.com/news/paul/paul.htm

The Original Sin concept, which invented by Paul, is (The Mother of casualties) and the essential truth of all the Christian faith. Upon which, all the Christian doctrines are based, Trinity, Jesus divinity, Jesus' sacrifice, Jesus rose from the dead, Salvation, incarnation…. etc,

So, we don't exceed if we said that Paul was the designer of the whole Christian faith.

By his sin Adam, as the first man, lost the original holiness and justice he had received from God, not only for himself but for all human beings. Adam and Eve transmitted to their descendants human nature wounded by their own first sin and hence deprived of original holiness and justice; this deprivation is called "original sin". As a result of original sin, human nature is weakened in its powers, subject to ignorance, suffering and the domination of death, and inclined to sin (this inclination is called "concupiscence").

http://www.vatican.va/archive/catechism/p1s2c1p7.htm

2 – خدعهم بولس الرسول، مؤسس المسيحية:

كيف تتحول من الإسلام إلي المسيحية، التي يقول المسيحيون عنها في مواقعهم أن بولس الرسول هو مؤسسها، ومصمم شرائعها التي لا يعلم المسيح ولا تلاميذه شيئا عنها.

http://www.sullivan-county.com/news/paul/paul.htm

مفهوم الخطيئة الأصلية التي اخترعها بولس هي (أصل المصائب) والعامل الأساسي في الإيمان المسيحي كله، وعليها ترتكز كل العقائد المسيحية مثل : التثليث، إلوهية المسيح، المسيح الذبيح، قيامة المسيح من الموت، الخلاص والتجسد.

ولذلك فلا نبالغ إذا وصفنا بولس بأنه مصمم كل شرائع الدين المسيحي الحالي.

وتتلخص فكرة الخطيئة الأصلية في أن آدم – أول البشر – فقد بخطيئته القدسية الأصلية والعدالة التي تسلمها من الرب، ليس فقط لنفسه ولكن لكل الجنس البشري.

وقد نقل كل من آدم وحواء إلي ذريتهم وأحفادهم من البشر إثم خطيئتهما الأولي، وبالتالي الحرمان من القدسية الأصلية والعدل ، هذا الحرمان هو ما يطلق عليه "الخطيئة الأصلية". نتيجة للخطيئة الأصلية ضعفت طبيعة البشر في قواها، واستحقت الجهل، والمعاناة، والموت، والميل إلي الخطيئة والشهوة.

http://www.vatican.va/archive/catechism/p1s2c1p7.htm

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق