الخميس، 18 يونيو، 2009

31 - السؤال ممنوع: No questioning

31 - السؤال ممنوع:

إذا أردت أن تتحول من الإسلام إلي المسيحية فعليك ألا تسأل عن دينك الجديد. واترك الأمر كله في أيدي القساوسة ، فإنهم سيهدوكم، ونرجو أن تنسي اعتداءاتهم الجنسية علي أطفالكم. أليس ذلك دليلا علي أنهم قد خدعوك؟

أحد القساوسة الذين تحولوا إلي الإسلام قال:

http://www.islamtomorrow.com/yusuf/priests_n_preachers.htm#story

لقد ربحنا ملايين الدولارات خلال سنوات، ولكننا لم نجد راحة البال والتي لا تأتي إلا من خلال معرفة الحقيقة واكتشاف الخطة الحقيقية للخلاص. أنا متأكد أنك سألت نفسك الأسئلة التالية:

(لماذا خلقنا الله؟) أو

(ماذا يريد هذا الرب مني أن افعل؟) أو

(بالضبط من يكون هو الرب؟) أو

(لماذا نحن نؤمن بمفهوم الخطيئة الأصلية؟)و

(لماذا أبناء آدم مجبرين علي قبول "خطاياه" ونتيجة هذا القبول عليهم أن يعاقبوا للأبد؟)

ولكنك إذا سألت أي منهم هذه الأسئلة ،

فإنهم عادة سيقولون لك

(عليك أن تؤمن بغير سؤال) أو

(أن ذلك هذا غير معروف ولا تسأل) أو

(فقط عليك أن تؤمن بلا سؤال يا أخي).


31 - No questioning:

If you want to convert from Islam to Christianity, you shouldn't ask any question about your new religion. Keep all the matter in the hands of the priests, they will guide you; please try to forget their children sex abuse. Isn't it an evidence that they had deceived you?

One of the Christian priests who convert to Islam said:

http://www.islamtomorrow.com/yusuf/priests_n_preachers.htm#story

We had earned millions of dollars during years, but could not find the peace of mind that can only come through knowing the truth and finding the real plan of salvation. I'm sure you have asked yourself the question;

"Why did God create me?" or

"What is it that God wants me to do?" or

"Exactly who is God, anyway?"

"Why do we believe in 'original sin?" and

"Why would the sons of Adam be forced to accept his 'sins' and then as a result be punished forever."

But if you asked anyone these questions, they would probably tell you that you have to believe without asking, or that it is a 'mystery' and you shouldn't ask –

"Just have faith, without asking, brother."


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق