الخميس، 18 يونيو، 2009

المقدمة The Preface




المقدمة:

جيراننا، يا أهل الكتاب بمصر، بوجه عام، والصحفي المصري المتحول بشكل خاص:

خالقنا وخالقكم رب واحد ، وهو الله

أبونا الأول وأبوكم واحد وهو آدم

وطننا ووطنكم بلد واحد، وهو مصر

جيوش عمرو بن العاص التي فتحت مصر عادت من حيث أتت

أجدادنا الأوائل وأجدادكم كانوا أقباط مصر النصارى

أجدادنا المسيحيون تحولوا إلي الإسلام إيمانا منهم بأنه الدين الحق

وأجدادكم تمسكوا بالمسيحية، إيمانا منهم بأنها الدين الحق

جيلنا الحالي وجيلكم، ورث الدين من الآباء والأجداد، وكل منا ليس له فضل في اختيار دينه

هدفنا وهدفكم واحد، وهو رضاء الله عنا

نحن نعبد الله بطريقتنا، حتى نحظى برضاه

وانتم تعبدون ربكم بطريقتكم لتنالوا رضاه

ولكن كلا الطريقتين مختلفتين عن بعضهما

وبالتأكيد فإن طريقة واحدة للعبادة هي التي سيقبلها الله والأخرى لن يقبلها الله

أصحاب العبادة غير المقبولة، لن يكونوا معذورين

لأن الوسائل الإعلامية المتاحة لنا لم تكن متاحة لأجدادنا.

كل مراجع العالم وكل الكتب المقدسة متوفرة لنا عبر الإنترنت

كل وسائل الاتصال والحوار والإقناع، متاحة لنا

فإذا اعتقدتم بأنكم علي الطريق المستقيم، فلا تبخلوا علينا بالنصيحة والإقناع

وإذا اعتقدت بأن للرحمن ولد فسأكون أول العابدين

[قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ العَابِدِينَ] {الزُّخرف:81}

المسيح عيسي قال لكم: "إذا كنتم تحبونني، فاحفظوا وصاياي"

ولكنني أشعر بالقلق كثيرا بشأن حفظكم لوصايا السيد المسيح عليه السلام

وإن كان دليل واحد غير كاف لإثبات قلقي عليكم

فهنا تجدون أكثر من 100 دليل تفسر لكم هذا القلق

أدعوكم لقراءتها، فإذا وجدتم أنني مخطئ فأرجوكم دعوني أعرف

وأشهد الله بأنني قد دعوتكم، اللهم فاشهد، اللهم فاشهد، اللهم فاشهد

والقرار الأخير هو قراركم

(قل يأيها الناس قد جاءكم الحق من ربكم فمن اهتدي فإنما يهتدي لنفسه ، ومن ضل فإنما يضل عليها وما أنا عليكم بوكيل) القرآن الكريم 10: 108

(من يهد الله فهو المهتد ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا) القرآن الكريم 18: 17

صدق الله العظيم

The Preface:

Our neighbours, the Egyptian people of the book, in general, and the Egyptian converted journalist, in particular:

Our Creator and yours, is One God, Allah. (s. w. t.). Our grand father and yours, was the same man, Adam. Our home land and yours, is Egypt. The Islamic armies of Amr Ibn El-Aas, which opened Egypt. returned back to their home land. Our ancestors and yours, were the same Egyptian Christians Coptic. Our Christian ancestors converted to Islam, believing that it is the right religion. But, your ancestors hold in Christianity, believing that it is the right religion. Our recent generation and yours, inherited religion from fathers and antecedents, each of us have no favor to choose our religion. Our goal and yours, is the God satisfaction. We worship our God by our way to win His satisfaction, And you worship your God by your way to win His satisfaction. But both ways are differ. Surely, one way of worshiping will be accepted by the God. And the other will be rejected by the God.

Those of the rejected worshiping aren't justified. Because our available media, wasn’t available to antecedents. All the world references and Holy books are available through the Internet. All means of communications, dialogues and conviction are available. If you think that you are in right way, don’t be ungenerous to me with advice and conviction. If I thought that Allah (s. w. t.) had a son, I will be the first to worship ( say: If Allah Most gracious had a son, I would be the first to worship.) the Nobel Qura'n 43: 81

Jesus said unto you: (If you love me, You should keep my commandments). But, I feel a great worry about keeping His commandments, And if one single evidence is not sufficient to prove my worry. Hereunder, you will find more than 100 evidences. I invite you to read, if you found me wrong, please let me know. Finally, I ask Allah (s. w. t.) to guide you and to bear witness that I have invited you,

God bear witness, God bear witness, God bear witness.

The final decision is yours. Allah (s. w. t.) said: (O ye men! Now truth hath reached you from your Lord! Those who receive guidance, do so for the good of their own souls; those who stray, do so to their own loss: and I am not (set) over you to arrange your affairs.). (He whom Allah, guides is rightly guided; but He whom leaves to stray,- for Him wilt Thou find no Protector to lead Him to the way). Qura'n 18: 17. Allah, The Magnificent, has spoken the truth

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق