الخميس، 18 يونيو، 2009

100 – خدعوك بزواج الرسول محمد By the Prophet Mohammad marriage, they had deceived you:


100 – خدعوك بزواج الرسول محمد


زواج الرسول محمد دائما يمثل مشكلة لأعداء الإسلام، وعموما فزواجه مر بعدة مراحل هي:

مرحلة العزوبة: من البلوغ حتي سن 25

من البلوغ إلي سن 25 : عاش النبي محمد أعزب طاهراً نقي لم يقترف الفاحشة في حياته قط ،حتى لقبوة بالصادق الأمين. لقد أعطي العالم (النموذج الكامل) والمثال النموذجي لحياة الطهارة والعفة حتي بلغ سن الخامسة والعشرين، وهذا يعني أنه لم يكن رجل جنسيا ولا مزواج.

زواج محمد (الإنسان) في مرحلة الشباب حتي سن 52 (قمة القدرة الجنسية)

في سن الخامسة والعشرين تزوج (محمد الإنسان) سيدة واحدة ثيب (ليست بكرا) أكبر منه بـ 15 سنة عمرها 40 سنة كانت متزوجة من رجلين قبله ولها ثلاث أولاد وهي السيدة خديجة ، عاش معها 25 سنة لم يتزوج عليها حتي ماتت وبلغ هو 50 سنه. بينما كان لكل رجل من العرب من عشرة إلى عشرين زوجة على الأقل . رزق منها بكل أبنائه زينب ورقية وأم كلثوم وفاطمة،

مرحلة الترمل بعد وفاة خديجة

بعد وفاة السيدة خديجة ظل النبي محمد أعزب حزنا عليها. من سن 50 إلي 52 :

زواج محمد (الرسول) في مرحلة الشيخوخة بعد سن الخمسين (ضعف القدرة الجنسية)

خلال الثلاث عشر سنة الباقية من حياته بعد سن الثانية والخمسون إلي ما بعد الستين، عاش الرسول محمد حياة تعدد الزوجات، مع زوجات كلهن من الأرامل (عدا عائشة البكر)، وذلك لعدة أسباب سياسية، دينية، اجتماعية وذلك كنموذج مثالي للرسول بعد أن فقد قدرته الجنسية بعد سن الخمسين.

لأسباب إنسانية واجتماعية: كل زوجات الرسول كن مطلقات (عدا عائشة) نظرا لأن عدد كبير من أصحاب الرسول قد قتلوا في الحروب تاركين خلفهم أرامل ويتامي بدون أن يتركوا لهم أي أحد ليعتني بهم ويحميهم، وليوفر للأطفال اليتامي في حالات خاصة الأبوة التي فقدوها بموت آبائهم.

ولكي يكون الرسول قدوة في العمل الإنساني لأصحابه وللمسلمين تزوج الرسول وعمره تجاوز الخمسين من السيدة سودة وكان عمرها (80) سنة بصفتها أول أرملة في الإسلام – وكذلك الأرملة أم سلمه والأرملة أم حبيبه. فإذا كان الرسول وعمره قد تجاوز الثانية والخمسون ، وأول زوجة له بعد خديجة كانت (سودة) وعمرها 80 سنة، فهل كان الرسول يبحث عن الجنس كما يزعمون؟ هل كان الرسول مزواجا، أم أن أنهم يخدعوك؟

لحفظ الحديث والسنة:

سنة الرسول محمد هي المصدر الثاني للتشريع الإسلامي جنبا إلي جنب مع القرآن الكريم. والسنة أو الحديث هي تقرير لأقوال وأفعال وما يوافق عليه الرسول محمد. وقد عدد الرسول من زوجاته من أجل حفظ هذه السنة. زوجات الرسول ، أمهات المسلمين، روين وحفظن أكثر من ثلاثة آلاف حديث عن رسول الله.

لأسباب دينية:

في الإسلام اجتماع الرجال والنساء منهي عنه وغير مسموح به فكانت زوجات الرسول بمثابة المعلمات للدين وبخاصة للنساء وبخاصة في أمور الطهارة والحيض والطمث والاستحمام والصلاة والصيام والحج. الحياة الأسرية الخاصة للرسول والتشريعات الخاصة بالنساء كان لابد من نقلها. وعادة النساء يشعرن بكثير من الارتياح بالحديث في مثل تلك الأمور مع زوجات النبي

أسباب إسلامية:

عملت زوجات النبي علي نشر الإسلام بين قبائلهن. علي سبيل المثال، ما تعلمته عائشة تم توصيله لإختها ام كلثوم، وأخيها في الرضاعة عوف بن الحارث، ولأبناء خالتها قاسم وعبد الله، ولأبناء أخواتها حفصة وأسماء وآخرين.

لأسباب سياسية :كانت هناك ثلاث زيجات سياسية في حياة الرسول، صديقه المقرب (أبو بكر) وصديقه (عمر) أصر كل منهما علي زواج ابنة أبو بكر (عائشة) وأخت عمر (صفية) من رسول الله وذلك لتوثيق عري الصداقة بينهما. الزيجة السياسية الثالثة كانت من (ماريا القبطية) التي أهداها إليه حاكم مصر كرمز للصداقة . ومن جهة أخري ، زوج النبي ابنتيه لعثمان واحدة بعد وفاة الأخرى والثالثة إلي (علي ابن أبي طالب) رضي الله عنه.

لأسباب حربية :زواج الرسول من جويرية كان من أجل ربط القبائل المتحاربة ولمنع أي عنف مستقبلي أو سفك للدماء بين قبائلهم، وزواج الرسول من صفيه كان لكسر عداء اليهود ولتشريف والد صفيه ورفع شأنه عند حاسديه من اليهود. ولكسر عداء النصاري تزوج من مارية القبطيه ، ولكسر عداء القبائل تزوج من عدة قبائل أخري.

لكسر عادات جاهلية:

إحدى زيجات الرسول كانت من أجل كسر ورفض عادة جاهلية خاصة بالتبني، وهي أن للابن بالتبني نفس حقوق ومحرمات الابن الحقيقي سواء بسواء، ومن ضمنها أن الأب لا يتزوج امرأة من تبناه بعد وفاته أو طلاقه لزوجته ولوضع ذلك التشريع الجديد موضع التنفيذ، تزوج من زينب بعد ان طلقها زيد،


100 - By the Prophet Mohammad marriage, they had deceived you:


Always the marriage of the Prophet Mohammad is the greatest problem to Islam enemy, generally His marriage has several periods:

The Single virginity period: from adulthood to age of 25

He never committed adultery along his live, they called him Mohammad, the honest and trusted. He gave the world (A Perfect Model) and an ideal example of a pure and chaste life up to the age of twenty-five, this means that he was neither sexy nor womanizer as they claim

The youth period from 25 up to 50 (maximum sexual ability)

The prophet Muhammad (as a man) lived a monogamous life (twenty-five years- from the age of 25 to 50)with an aged widow. He was married one wife, Khadijah, (the divorced not virgin) until she died. She was older than him by 15 years. She married two husband before the Prophet, she got three sons from them. He had all his children from Khadijah, except one,

The widowhood period:

After the death of Khadijah, the prophet lived as a sad widower from the age of 50 to 52

The afterlife period from the age of 52

During the remaining 13 years of his life, after the age of fifty-two to the age of 60's, Mohammad (as prophet) lived an a polygamous life with divorced wives, except (the virgin Aisha), for several reasons: political, religious, social as a ideal example and Prophet, after he lost his sexual ability after 50's

Humanitarian social reasons:

Most of the Prophet's wives were widows except one virgin (Aisha); and because many companions were killed in wars, leaving behind widows and orphans without anyone left to care for them or protect. And to provide the orphans children a fatherly figure for them in only specific circumstance.

In order to be an ideal model to his companions, the prophet had married the first widow in Islam (Sawda) 80 years old, and also he married the widow (Om Habiba) and the widow (Om Salama). Did the prophet seek sex in this marriage? Was he a womanizer as they claim? Isn't it an evidence that they had deceived you?

Preservation of Sunnah

The Sunnah of the Prophet is the second source of Islamic Law along with the Nobel Qura'n. The (Sunna) or Hadith is the report of the sayings, deeds and approvals of the Prophet Muhammad. The prophet Muhammad multiplied his wives to preserve the Sunnah. The Prophet's wives ‘Mothers of the Faithful’ preserved more than three thousand hadiths of the Prophet.

Religious reasons

In Islam, the meeting of men and women is not permitted, The wives of the prophet were scholars of the religion, especially to women, regarding cleanliness, menses , bathing, prayer, fasting, and pilgrimage. The Prophet’s Private Life, and the laws specific to women had to be conveyed. Naturally, women felt more comfortable talking to the wives of the Prophet regarding these matters.

The wives of the Prophet spread the knowledge of Islam within their tribes. For example, the knowledge of Aisha was absorbed by her sister, Umm Kulthum, her foster brother, Auf bin Harith, her nephews, Qasim and Abdullah, and her nieces, Hafsah and Asma, among others

Political reason:

There were three political marriages in the Prophet's life. (His close friends Abu Bakr and Omar insisted to alliance the Prophet, Aisha daughter of Abu Baker, and Hafsah, sister of Omar, to establish traditional family ties among them. The third marriage was to Maria the Egyptian; she was given to him as a political gesture of friendship from the ruler of Egypt). In other hand, two of the prophet's daughters married his friend (Osman) one after the death of the other, the third daughter married his friend (Ali) (PBUH)

Military reason: His marriage to Juwairiyah was to bind warring tribes to avoid future violence and bloodshed, and his marriage to Safiyah was to break the enmity with the Jews and to honor her father between his tribe. His marriage to the Coptic Marya , was to break the Coptics enmity, he did the same with other tribes to break their enmity.

Breaking Pagan Traditions & Putting the Law into Practice:

One of the Prophet’s marriages was to reject and break the pagan traditions of adopting children and passing onto them the adopting parent’s genealogy and name,

http://www.submission.org/polygamy.html


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق